أفضل الأنشطة اللامنهجية Extracurricular Activities لسيرتك الذاتية

أفضل الأنشطة اللامنهجية Extracurricular Activities لسيرتك الذاتية

انضموا إلى قناتنا على التيليجرام Telegram لتصلكم جميع الفرص!
قناة موندو على التيليجرام

لابد وأنك تعمل جاهداً على إظهار سيرتك الذاتية CV بأفضل صورة أمام أرباب العمل ومسؤولي التوظيف، وهذا ما يدفعك للبحث عن نقاطٍ قوية لتحسين سيرتك الذاتية. ولهذا سنناقش معاً إضافة الأنشطة اللامنهجية Extracurricular Activities على السيرة الذاتية وكيفية تضمينها وتنسيقها لتبرز أفضل ما لديك أمام فرص العمل المتاحة.

ما هي أفضل الأنشطة اللامنهجية Extracurricular Activities للإضافة إلى السيرة الذاتية وإبرازها

نعني بالأنشطة اللامنهجية Extracurricular Activities، كل الأنشطة التي قمت بها بعيداً عن المدرسة أو مجال دراستك أو مهنتك الرئيسية، كالرياضة والفنون بأنواعها.

وستختلف طريقة ذكرها وأهميتها باختلاف المسمى والوصف الوظيفي للمنصب والدور المتاح، مما يسمح لصاحب العمل بإلقاء نظرة على مواهبك وقدراتك وسيبحث عن مهاراتك الخارجية التي تجعلك مرشحاً مؤهلاً لاستلام الوظيفة.

ودائماً ما تشكل الهوايات والمواهب على اختلاف أنواعها ميزة إضافية للشخص وتمثل داعماً لسيرته الذاتية. أما هنا فسنستعرض أهم الأنشطة التي ستدعم بدورها السيرة الذاتية بشكلٍ كبير.

ولكن قبل البدء إن كنت تبحث عن طريقة كتابة سيرة ذاتية احترافية انظر دليلنا السابق عن كيفية كتابة السيرة الذاتية CV مع نماذج مجانية للتحميل

1. الرياضة Sports

دائماً ما تشكل الرياضة عاملاً مناسباً لإدراجها في السيرة الذاتية. حيث تدل الرياضة عن الكثير من الصفات والمهارات الجيدة التي تجذب أصحاب العمل إليك وتجعل منك شخصاً مؤهلاً لاستلام منصب معين. ف

أنواع الرياضة الجماعية، مثل كرة القدم أو كرة السلة، تظهر قدرة الشخص على العمل ضمن فريق وإمكانية منح الثقة للزملاء لإنجاز أعمالهم.

كما أن الرياضة الفردية تدل على قدرة الشخص على تحمل المسؤولية ومواجهة التحديات الكبيرة واجتيازها. يُضاف أنّ ممارسة الرياضة تُظهر أن الشخص يتمتع بلياقة بدنية وصحةٍ جيدة ومستعد للعمل بكل طاقة إيجابية.

اقرأ: 10 نصائح بسيطة لتحسين السيرة الذاتية CV وترك بصمتك

2. النوادي والمجموعات Clubs and societies

لابد وأنك قد انضممت إلى بعض النوادي والمجموعات خلال مسيرتك الدراسية أو المهنية والتي ستمنحك خبرة جيدة في أمور الإدارة الذاتية والتعامل مع الآخرين والخوض في نقاشات مجدية.

احرص على ذكر انضمامك للنوادي الأكاديمية أو المهنية سواءً في جامعتك أو بمكان عملك وخصوصاً إذا كنت تلعب دوراً هاماً في الإدارة العامة أو إنشاء النادي أو المجموعة، والذي سيعطي فكرة عن امتلاكك لروح المبادرة، مهاراتك التنظيمية، وقدرتك على تحمل المسؤولية والالتزام بالعمل.

إذا لم يسبق لك أن شاركت بإحدى النوادي، فلم يفت الأوان على ذلك، يمكنك الالتحاق بنادٍ أو مجموعة مرتبطة بعملك أو دراستك ويمكنك إلحاق ذلك بسيرتك الذاتية.

انظر: أفضل 8 حلقات من TED talks عن زيادة الإنتاجية Productivity

3. إتقان اللغات

يعد إتقان اللغات الأجنبية إحدى أفضل الأنشطة اللامنهجية التي يرغب برؤيتها معظم أصحاب العمل في السيرة الذاتية، لما يدل على ذكاء الشخص والقدرة على الصبر والتعلم وانفتاحه على ثقافاتٍ مختلفة.

لهذا لا تتردد أبداً في إضافة هذا الميزة لسيرتك الذاتية. سواءً كنت تتعلم اللغات بشكلٍ فردي أو ضمن مدارس اللغات، وسواء كان الغرض منها للسفر أو لمجرد شغفك بتعلم اللغات، ستشكل عاملاً مهماً لإغناء سيرتك الذاتية.

فما هي اللغات الأجنبية التي يمكنك إضافتها في هذه الحالة إلى سيرتك الذاتية؟ حقيقةً، إن كنت متمكّناً من أكثر من لغة، فمن الجيد تضمينها في سيرتك الذاتية ضمن قسم المهارات اللغوية. مع ذلك، إن كنت تتحدث بعض المفردات باللغة الألمانية مثلاً، فمن الأفضل تجنب إضافتها خاصةً إذا وجد تركيز كبير عليها من قبل أرباب العمل.

على كل حال، يمكنك استخدام مقياس معتمد لإظهار مستواك بأي لغة أجنبية تتحدثها. على سبيل المثال، استخدام الإطار الأوروبي المرجعي الموحد للغات (CEFR)  والذي يتضمن:

  • مستخدم مبتدىء  Basic user (المستوى المبتدىء):
    • A1 Breakthrough or beginner
    • A2 Waystage or elementary
  • مستخدم مستقل Independent user ( المستوى المتوسط / فوق المتوسط):
    • B1 Threshold or intermediate
    • B2 Vantage or upper intermediate
  • مستخدم خبير في اللغة Proficient user (المستوى المتقدم):
    • C1 Effective Operational Proficiency (EOP) or advanced
    • C2 Mastery or proficiency

ابدا رحلتك بتعلم اللغات الأجنبية مجاناً عبر مصادرنا المجانبة في قسم تعلم اللغات الأجنبية.

4. العمل التطوعي Volunteer work

يمكن للأعمال التطوعية أن تؤهلك للعديد من الوظائف، حيث يفضل أرباب العمل دائماً توظيف الأشخاص ذوي المبادرات الحسنة ومحبي الأعمال الخيرية، لما يظهروا من شخصيتهم القوية والاجتماعية، تعاطفهم مع الآخرين، واندفاعهم لتقديم المساعدة، وقد يُظهروا أيضاً القدرة على المشاركة في الأدوار القيادية.

فإذا لم تكن قد خضت هذه التجربة بعد، فيمكنك العثور على جمعيات ومنظمات تبحث دائماً عن المزيد من المتطوعين للانضمام لفريقها والمساعدة في العمل والتنظيم، مما يمنحك تجارب تطوعية جديدة لإضافتها إلى سيرتك الذاتية.

انظر: تعلم مهارات جديدة: 10 مهارات مطلوبة يمكنك تعلمها بنفسك عبر الإنترنت

5. الفنون بأنواعها Arts

قد تظن أن هواياتك بالفنون غير مهمة لإدراجها بالسيرة الذاتية إلا أنه على العكس تماماً. سيهتم أصحاب العمل بمعرفة هواياتك واهتماماتك، كالتمثيل، الموسيقى أو الرسم.

من الجيد أن تذكر انضمامك لفريق مدرسي أو جامعي في الموسيقى أو التمثيل في المسرح.أو حتى مشاركتك في تنظيم الحفلات والعروض المسرحية من إضاءة وتنسيق الصوت وغيرها من المهام التي تظهر جانبك الفني ومهاراتك الإبداعية التي يمكن أن تنعكس على عملك وإنتاجك في المستقبل.

كما يمكن أن يؤهلك ذلك لبعض الوظائف الفنية المتاحة في المدراس والجامعات أو المسارح.

كل هذه الأنشطة ستساعدك في الحصول على الوظيفة المناسبة، إذا اخترت موقعها الصحيح في السيرة الذاتية. لابد أن تدرجها في المكان الأكثر أهمية بحسب دراستك وخبرتك العلمية والمهنية.

فإذا كانت أنشطتك اللامنهجية Extracurricular Activities تغلب خبرتك في العمل وشهاداتك العلمية احرص على إبرازها والتوسع في تفاصيلها، وقم بالعكس إذا كانت الشهادات الدراسية والخبرة المهنية هي نقاطك الأقوى.

قد يهمك: أفضل 9 كاميرات فوتوغرافية بتكلفة أقل من 200 دولار أمريكي

كيفية تضمين الأنشطة اللامنهجية في السيرة الذاتية  

لإدراج الأنشطة اللامنهجية بأفضل تنسيق لسيرة ذاتية ناجحة، يمكنك أن تتبع خطوات بسيطة، وهي:

1. اختيار القسم المناسب

كما ذكرنا فإن اختيار القسم المناسب يعود لخبرتك العلمية وتحصيلك الدراسي. فإذا كنت تفتقر لخبرة العمل سيكون من المناسب أن تبرز قسم الأنشطة اللامنهجية وأن تتوسع في التفاصيل.

أما إذا كانت خبرتك العملية كبيرة وكافية، فيمكن إدراجها باختصار بقرب القسم التعليمي في السيرة الذاتية.

2. تنسيقها على شكل قائمة

قم بتنسيق أنشطتك اللامنهجية المختلفة على شكل قائمة اذكر فيها كل نشاط وتاريخه وموقعه ووصف النشاط، سواءً كان فنياً أو رياضياً أو غير ذلك، ثم يمكن إدراج الإنجازات أو الجوائز التي حققتها خلال ذلك.

3. إبراز المهارات الشخصية

من المهم أن تركز على ذكر مهاراتك الشخصية في السيرة الذاتية خلال وصف الأنشطة، وبالأخص المهارات المرتبطة بالوظيفة المتاحة. على سبيل المثال، القدرة على الاندماج مع الفريق، أو امتلاك شخصية قيادية، أو اللمسة الفنية التي يمكن أن تضيفها.

ستعمل الأنشطة اللامنهجية Extracurricular Activities على زيادة نقاطك الإيجابية وسترفع من نسبة حصولك على منصب وظيفي مناسب إذا اتبعت أسلوب احترافي في إدراجها وتنسيقها في السيرة الذاتية كما ذكرنا في مقالنا التالي.

يمكنك قراءة مقالات مشابهة في قسم تطوير الذات وبناء الشخصية.

هل تبحث عن فرص ووظائف للعمل عن بعد؟ تفقد مقالات قسم العمل عبر الإنترنت.

مقالات ذات صلة:

[su_accordion][su_spoiler title=”بعض المصادر” open=”no” style=”default” icon=”plus” anchor=”” anchor_in_url=”no” class=””]indeed[/su_spoiler][/su_accordion]