التسويق عبر البريد الإلكتروني Email Marketing.. ما هو وكيفية البدء وأمثلة للنجاح فيه

التسويق عبر البريد الإلكتروني Email Marketing.. ما هو وكيفية البدء وأمثلة للنجاح فيه

مع أنّ التسويق عبر البريد الإلكتروني Email Marketing يعتبر من أقدم استراتيجيات التسويق الإلكتروني، إلّا أنّه من أفضلها فعالية وأكثرها شعبية في أيامنا الحالية. وأكثر من 70% من جهات التسويق العالمية ترى في التسويق عبر البريد الإلكتروني أداة لا غنى عنها في استراتيجية التسويق الخاصة بهم. يكفي معرفة أنّه يضعك على تواصل مباشر مع جمهورك القابلين لأن يصبحوا عملاء جدد ويساعدك في المحافظة على ولاء العملاء السابقين.

مع ذلك، لا يمكن لأي شخص أن يبدأ التسويق عبر البريد الإلكتروني ويتوقّع تحقيق العائد المتوقع منه إنّ لم يعلم أساسيات وأدوات التسويق عبره. خاصّة أنّ استراتيجيات التسويق عبر الإيميل تغيّرت بشكل كبير في الآونة الأخيرة، فما كان يعمل منذ 5 سنوات لن يحقق فعالية كبيرة في الوقت الحالي. لذلك جمعنا لكم عبر هذا الدليل الشامل كامل المعلومات التي تحتاجون لمعرفتها للبدء بالتسويق عبر البريد الإلكتروني Email Marketing بشكل صحيح والنجاح فيه على المدى الطويل.

ما هو التسويق عبر البريد الإلكتروني Email Marketing؟ 

يمكن اعتبار التسويق عبر البريد الإلكتروني نوع من أنواع التسويق الإلكتروني وقناة تسويقية لا غنى عنها لنجاح مشروعك. يتضمن استخدام البريد الإلكتروني لإرسال رسائل إلكترونية للأفراد المشتركين بنشرتك البريدية للترويج لمنتجاتك أو خدماتك أو توجيه الجمهور لزيارة موقعك وما إلى ذلك.

يساعد التسويق عبر البريد الإلكتروني في تقوية علاقتك مع عملائك وجعلهم على دراية مستمرة بأخر التطورات وأحدث المنتجات والخدمات والعروض المقدّمة، وكما يساعدك في توليد عملاء محتملين جدد وزيادة الوعي بعلامتك التجارية.

ما هي أهمية التسويق عبر البريد الإلكتروني؟ 

مع أنّ استخدام البريد الإلكتروني من أقدم أشكال التواصل الرقمي، لا يزال أحد أفضل استراتيجيات التسويق الإلكتروني فعالية.

إدخال وسائل التواصل الاجتماعي سهّل من عملية التواصل مع الجمهور والعملاء، إلّأ أنّ وجود ما يزيد عن 4.5 مليار مستخدام للبريد الإلكتروني يجعله ملك قنوات التسويق دون أدنى شك.  خاصّة أنّ أعداد مستخدمي البريد الإلكتروني في تصاعد دائم.

وإن لجأنا للإحصائيات، سنجد أنّ أغلبها يصنّف التسويق عبر البريد الإلكتروني على أنّه طريقة التسويق الأكثر فعالية كونه يتفوق على التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتسويق بالعمولة وغيرها من طرق التسويق الإلكتروني.

فعند مقارنته مع التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي مثلاً، لا يوجد خوارزمية تحدّ من وصولك للجمهور المستهدف. بل يمكنك الوصول لكامل أعداد المتابعين عبر إرسال بريد إلكتروني واحد فقط. فقد يفاجئك معرفة أنّه يومياً يتم إرسال أكثر من  319.6 مليار بريد إلكتروني، ومن المتوقع أن يصل هذا الرقم إلى 376 مليار بريد إلكتروني يومياً بحلول نهاية عام 2025.

وإليك بعض الحقائق والأرقام التي تثبت لك أهمية التسويق عبر البريد الإلكتروني وأنّ إنشاء حملة تسويق ناجحة عبره أصبحت أكثر أهمية من أي وقت مضى:

  • وفقاً لــ hubspot، يفضّل أربعة من كل خمسة مسوقين التخلي عن وسائل التواصل الاجتماعي بدلاً من التسويق عبر البريد الإلكتروني.
  • يفضل مستخدمو الهواتف الذكية تلقي الإشعارات من العلامات التجارية عبر البريد الإلكتروني.
  • 64٪ من الشركات الناشئة تستخدم التسويق عبر البريد الإلكتروني للوصول إلى العملاء (Campaign Monitor, 2021).
  • يرسل 33٪ من المسوقين والشركات رسائل بريد إلكتروني أسبوعية و26٪ منهم يرسلون رسائل بريد إلكتروني عدة مرات في الشهر. (Databox, 2022).
  • من المتوقع أن يتجاوز عائد التسويق عبر البريد االإلكتروني 11 مليار دولار أمريكي ينهاية عام 2023.

اقرأ: ما هي أهمية التسويق الإلكتروني E-marketing في نجاح أي مشروع؟

ما هي أساسيات التسويق عبر البريد الإلكتروني؟ 

قبل البدء باستخدام الرسائل الترويجية عبر البريد الإلكتروني، لابدّ لك من معرفة أساسيات التسويق عبر هذه الأداة.

1. استخدام عناوين جذّابة

لتتمكن من استخدام عناوين جذابة لابدّ أن يكون محتوى البريد الإلكتروني الذي سترسله جذّاب أيضاً. فلا يمكنك كتابة عنوان لا يمثل محتوى رسالتك لتحافظ على مصداقية علامتك التجارية. استخدام عناوين بريد إلكتروني جذّابة يزيد من معدلات فتح البريد الإلكتروني من قبل المستخدمين بشكل كبير.

2. حافظ على رسائل بريد إلكتروني قصيرة

تتم قراءة النسبة العظمى من رسائل البريد الإلكتروني عن طريق الجوال، ومتوسّط الوقت الذي يقضيه أغلب المستخدمين في قراءة البريد الإلكتروني هو 11 ثانية فقط. لهذا السبب يجب استخدام رسالة قصيرة وموجزة تتضمن المعلومات المهمة فقط.

من هنا تأتي أهمية التركيز على النقاط الرئيسية للفكرة التي تروّج لها، ووضع روابط خارجية تقود المستخدمين إلى موقعك أو صفحاتك على وسائل التواصل الاجتماعي لمعلومات مفصّلة أو لاتخاذ إجراء.

3. حافظ على الطابع الإنساني لرسالتك

تُظهر الدراسات أنّ الأفراد تتفاعل بشكل أكبر مع رسائل البريد الإلكتروني التي ترد من أسماء أشخاص (على سبيل المثال: Mohamad Saleh) مقارنة مع البريد الإلكتروني الذي يحمل اسم العلامة التجارية فقط.

لذلك حاول أن تمثّل علامتك التجارية بالشكل الصحيح وحافظ على اسمك الكامل ضمن الإيميل واذكر أسماء الأفراد الذين تتوجّه إليهم وحافظ على الجانب الإنساني من علامتك التجارية.

4. قم بالتركيز على الفائدة التي سيحققها المشتركون

تزداد معدلات فتح رسائل البريد الإلكتروني إن كان المستخدم سيحقق فائدة منها. قم بالتركيز على هذه النقطة ولا تحاول خداع المشتركين، فمن الصعب كسب قائمة من العملاء ولكن من السهل جداً أن تخسرهم.

فإن حاولت خداعهم يمكنهم إلغاء الاشتراك بسهولة من نشرة بريدك الإلكتروني أو حتى وضع علامة رسائل غير مرغوب فيها على رسائلك الترويجية.

5. التركيز على أزرار الحث على اتخاذ إجراء

يمكنك استخدام رابطين لحث المستخدمين على اتخاذ إجراء، وينصح الخبراء بوضع زر أو رابط اتخاذ إجراء في الجزء العلوي من الرسالة وآخر في الجزء السفلي منها.

استخدام كلمات مميزة لحث المستخدم على الضغط على هذه الأزرار، مثل “استمتع بكامل المزايا الآن” أو “احصل على نسختك المجانية” أو “احصل على الخصم الآن”، وتجنب استخدام كلمات عامّة مثل “تنزيل” أو “انقر هنا” وغيرها.

انظر: ابدأ التسويق عبر الواتس آب WhatsApp بشكل صحيح الآن!

كيفبة البدء بالتسويق عبر البريد الإلكتروني

للبدء بالتسويق عبر البريد الإلكتروني وإطلاق حملة تسويق ناجحة يجب تحقيق 3 عناصر رئيسية:

1. بناء قائمة مشتركي البريد الإلكتروني

قائمة البريد الإلكتروني هي قاعدة بيانات للمشتركين الذين وافقوا على السماح لك بإرسال رسائل بريد إلكتروني إليهم.

كما لا يمكنك بيع أي منتج دون زبائن، لن تستطيع التسويق عبر البريد الإلكتروني دون قائمة من المشتركين بنشرتك البريدية. وأهم نقطة لنجاح استراتيجيتك للتسويق عبر الإيميل هي بناء قائمة بريد إلكتروني نشطة مليئة بالأفراد المهتمين حقاً بمنتجاتك أو محتوك (لم تشتريهم مقابل المال).

ولبناء قائمة بريد إلكتروني مليئة بالمشتركين، إليك بعض النصائح والحيل:

توفير أداة سهلة للاشتراك بنشرة بريدك الإلكتروني

أسهل طريقة لدفع الأفراد للاشترك بنشرة بريدك الإلكتروني هي امتلاك موقع إلكتروني ووضع نموذج بسيط للاشتراك. في هذه الحالة لديك نوعين من نماذج الاشتراك بنشرة البريد: المنبثقة والمضمنة.

نموذج النافذة المنبثقة للاشتراك بنشرة البريد الإلكتروني هو نافذة صغيرة تنبثق على الشاشة عند تصفّح المستخدم لموقعك الإلكتروني. على سبيل المثال، النموذج الظاهر في الصورة التالية.

النموذج المضمن من الاشتراك بنشرة البريد الإلكتروني هو أداة ثابتة الموقع ضمن صفحة الويب الخاصّة بك تدعو المتصفّح إلى إدخال بريده الإلكتروني للاشتراك. كما في الصورة التالية. و يجب التركيز على وضعها في أماكن مرئية من الصفحة.

تميل أغلب الشركات إلى استخدام النافذة المنبثقة على الصفحة الرئيسية أو الصفحات ذات الزيارات المرتفعة لأنّها أفضل أداءً. مع ذلك، عند اختيار هذا النوع لابدّ من الأخذ بعين الاعتبار مجموعة من النقاط:

  • حاول دائماً استخدام النافذة المنبثقة مع منح خصومات إن كنت تروّج لمنتجات أو مواد قابلة للتحميل أو دعوة لحضور ندوة مجاناً إن كان مجالك يدّعي ذلك.
  • امنح متصفّح موقعك بعض الوقت قبل أن تظهر له النافذة، كأن تظهر بعد 15 ثانية من دخوله الموقع أو بعد أن يتجاوز الفقرات الأولى من الصفحة.
  • أرفق النافذة المنبثقة مع خيار الإغلاق، ليتمكن الزائر من إغلاقها إن لم يهمه الاشتراك بنشرة البريد الإلكتروني.
  • حاول جعلها بسيطة وتتضمن حقل واحد فقط لكتابة البريد الإلكتروني.

قد يهمك: خطوات إنشاء صفحة ويب احترافية مجاناً للمبتدئين بدون أي خبرة

معرفة جمهورك

من المهم التركيز على سلوك زوّار موقعك الإلكتروني أو متابعيك على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي. ركّز على كيفية تفاعل المستخدمين مع المحتوى الخاص بك وما هو المحتوى الأكثر تفاعلاً وزيارةً.

يساعدك ذلك في إرسال رسائل بريد إلكتروني موجّهة نحو اهتمامات متابعيك بما يلبي احتياجاتهم، مما يزيد من معدلات مشاركة رسائلك وبالتالي وصولك لقاعدة جماهيرية أوسع.

إنشاء محتوى ذو قيمة

يقول بيل غيتس “المحتوى هو الملك”، وهذا ينطبق على أغلب أنواع العلامات التجارية في أيامنا الحالية. فلا تتوقع أنّ تبني جيش من العملاء المخلصين لعلامتك التجارية إن لم تقدّم لهم الفائدة بشكل أو بآخر.

المحتوى هو أداتك لتعريف الجمهور بعلامتك التجارية وأهميتها في حياتهم والخوض في تفاصيل أبعد من ذلك عن مواضيع ذات صلة تضيف شيء جديد لحياتهم.

من الناحية المثالية، لابدّ من إنشاء قسم “المدونة” في موقعك الإلكتروني ومشاركة مقالات مرتبطة بعلامتك التجارية بالإضافة إلى تقديم موارد تعليمية حصرية مثل الدورات عبر الإنترنت والويبينار ومقاطع الفيديو ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي وما إلى ذلك.

يساعدك المحتوى في إضافة القيمة إلى مشروعك ويزيد من وصولك لجمهور أوسع. وهو أداة لا غنى عنها لبناء قائمتك البريدية وزيادة حركة المرور إلى موقعك الإلكتروني عبر اكتساب جمهور جديد أو عودة المتابعين للاطلاع على كل ما هو جديد.

المقالات المستضافة Guest Blogging

يُقصد بالمقالات المستضافة، أي مقال تنشره (يتم استضافته) على موقع غير موقعك الإلكتروني بحيث تضيف قيمة إلى محتوى هذا الموقع وتستفاد من حركة مروره لجذب الزوار إلى موقعك أو تدفعهم للاشتراك بقائمة بريدك الإلكتروني بشكل مباشر. وهي طريقة أخرى مميزة لبناء قائمتك البريدية.

من المهم جداً اختيار مواقع إلكترونية مرتبطة بمحتوى موقعك الإلكتروني أو بالصناعة التي تروّج لها لاستهداف الجمهور ذي الصلة.

ضع بعين الاعتبار أنّه ليس جميع المواقع الإلكترونية تقبل مقالات مستضافة، عليك البحث عن مواقع تنشر محتوى يهمك والتواصل معها عبر البريد الإلكتروني للاستفسار عن إمكانية إرسال مقال استضافي لهم. لاحقاً بعد الموافقة قم بإرسال محتوى عالي الجودة وغير منشور مسبقاً لكي يتم قبول مقالك ونشره.

غالباً ما توافق المواقع الإلكترونية التي تقبل نشر مقال استضافي على إرفاق رابط خارجي واحد أو أكثر مع كل مقال يُرسل لها. بالتالي يمكنك إرفاق روابط خارجية مع مقالاتك الاستضافية لقيادة الزوار إلى موقعك أو صفحة معينة تدعوهم للاشتراك بنشرتك البريدية والحصول على معلومات حصرية أو دورات أو فيديوهات وغيرها.

انظر: 20 موقع مجاني لإيجاد وتحميل فيديوهات بدون حقوق ملكية لدعم محتواك!

2. اختيار أدوات التسويق عبر البريد الإلكتروني

يمكن أن يؤثر اختيار برامج التسويق عبر البريد الإلكتروني بشكل كبير على نجاح حملتك التسويقية. فهذه الأدوات تضمن لك تأكيد استلام الجمهور لرسائلك الإلكترونية.

عند اختيار أداة التسويق عبر البريد الإلكتروني المثالية، لابدّ من النظر في النقاط التالية:

  • إمكانية إنشاء رسائل بريد إلكتروني جذّابة وبتصاميم مميزة.
  • واجهة مستخدم بسيطة لا تتطلب أي خبرة.
  • قادر على إرسال مئات الرسائل بسهولة مع إمكانية التخصيص والتعديل والاستهداف دون بذل أي جهد يُذكر.
  • تسهيل إدارة قوائم المشتركين لديك والتعديل عليها وإمكانية تقسيمهم إلى مجموعات.
  • إمكانية تتبع أداء حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني.

فما هي أفضل أدوات التسويق عبر البريد الإلكتروني المتاحة في الوقت الحالي؟ اخترنا لكم أفضل 4 برامج لذلك:

أداة Omnisend 

  • التكلفة: مجاني لما يصل حتى 250 مشتركاً في قائمتك البريدية، وبعد تجاوز هذا العدد ستضطر للترقية للنسخة المدفوعة والتي تبدأ من 16 دولار شهرياً.
  • رابط التسجيل في الأداة: Omnisend.

خيار مثالي لشركات التجارة الإلكترونية الذين يبحثون عن حلول لأتمتة التسويق متعدد القنوات. وهي خيار أكثر من جيد لأغلب المستخدمين لأنّها من أكثر أدوات التسويق عبر البريد الإلكتروني سخاءً في خطتها المجانية، لأنّها تتضمن جميع الميزات المتقدمة مثل الأتمتة وتجزئة المشتركين واختبار اختبار A / B وتقارير الأداء وحتى إشعار SMS + الويب.

هذه الأداة مُدمجة ومتكاملة مع جميع منصات إنشاء مواقع الويب الشهيرة ومنصات التجارة الإلكترونية WooCommerce و Shopify و BigCommerce والمزيد.

يضاف أنّ Omnisend تشمل  رسائل SMS مضمنة، بالتالي لن تضطر لدفع المال مقابل الحصول على هذه الميزة بشكل منفصل، وهذه الخدمة تسمح لك بإرسال الرسائل إلى 209 منطقة من حول العالم.

أداة Mailchimp 

  • التكلفة: مجاني للأبد لكن ستحمل إيميلاتك علامتهم المائية. تكلفة النسخة المدفوعة لحذف علامتهم التجارية واستخدام كامل الميزات المتقدمة تبدأ من 10 دولار أمريكي شهرياً.
  • رابط التسجيل في الأداة: Mailchimp.

هذا البرنامج هو أحد أشهر مزودي خدمات التسويق عبر البريد الإلكتروني في العالم خاصّة أنّه يقدّم خطّة مجانية من أدوات التسويق إلى الأبد. ومع أنّه مؤخراً تم إطلاق برامج أكثر تقدماً منه (كالمذكورة سابقاً) إلّا أنّ شهرة Mailchimp تجعله من أكثر أكثر الخيارات استخداماً حتى يومنا هذا.

من أهم ميزات استخدام Mailchimp للتسويق عبر البريد الإلكتروني:

  • أداة سهلة وبسيطة الاستخدام لإنشاء رسائل بريد إلكتروني بطريقة السحب والإفلات.
  • إمكانية تقسيم جهات الاتصال إلى مجموعات.
  • تتبع سهل للإحصائيات والتقارير.
  • إعداد واختيار أوقات إرسال رسائل البريد الإلكتروني بناءً على المناطق الزمنية والموقع الجغرافي للمستخدم.
  • قابل للدمج مع WordPress و Magento و Shopify والعديد من الأنظمة الأساسية الأخرى.
  • يقدم خدمة مجانية للأبد تتيح لك إرسال 12,000 بريد إلكتروني لما يصل إلى 2000 مشترك.

يحصل المشتركون على الدعم عن طريق البريد الإلكتروني والدردشة، مع ذلك تشير خبرة المستخدمين إلى أنّ دعمهم بطيء جداً ولا يتناسب مع جودة خدمة الأدوات والبرامج الأحدث.

انظر: 8 مواقع لبيع الصور الفوتوغرافية عبر الإنترنت للمبتدئين والمحترفين وكسب المال

أداة Constant Contact

  • التكلفة: مجاني في النسخة التجريبية لمدة 60 يوماً (لا يلزم تقديم بطاقة ائتمان)، ولاحقاً رسوم شهرية تبدأ من 9 دولار أمريكي.

تعتبر أداة Constant Contact واحدة من أسرع وأكبر خدمات التسويق عبر البريد الإلكتروني نمواً في العالم. وهي خيار مثالي للمبتدئين في مجال التسويق عبر الإيميل. من أهم الاسباب التي تدفعك لاختيار هذه الأداة:

  • سهولة كبيرة في إدارة قوائم المشتركين، قوالب جاهزة من البريد الإلكتروني، وتقويم للتسويق والمزيد.
  • يمنحك كل حساب إمكانية للوصول إلى عدد غير محدود من رسائل البريد الإلكتروني وتتبع سهل للإحصائيات والتقارير.
  • أدوات مدمجة لمشاركة صفحاتك على وسائل التواصل الاجتماعي في قوالب البريد الإلكتروني المرسلة.
  • مكتبة مليئة بالصور المجانية.
  • إمكانية تقسيم قوائم الاتصال حسب الرغبة.
  • مُدمجة مع إعلانات الفيس بوك والتجارة الإلكترونية لمتاجر Shopify.
  • النماذج المنبثقة القابلة للتخصيص والاستضافة المجانية لموقع ويب متوافق مع الأجهزة المحمولة. يتضمن ذلك مدونة، حيث يمكنك الاستفادة من محتوى بريدك الإلكتروني كمشاركات لـ SEO.

كما يُنصح باستخدام هذه الأداة نظراً للدعم الكبير الذي يحصل عليه العملاء من خلال الدردشة والمكالمات الهاتفية والبريد الإلكتروني وموارد مجانية مفيدة ومجتمع متفاعل من المستخدمين.

أداة SendinBlue

  • التكلفة: مجاني للأبد لكن ستحمل إيميلاتك علامتهم المائية. تكلفة النسخة المدفوعة لحذف علامتهم التجارية واستخدام كامل الميزات المتقدمة تبدأ من 25 دولار أمريكي شهرياً.

تشتهر بكونها من أسرع منصات التسويق عبر البريد الإلكتروني نمواً في أوروبا، ومن أسهل الأدوات استخداماً في هذه القائمة مع خيارات لإنشاء رسائل بريد إلكتروني جميلة وجذّابة للغاية بسهولة تامّة. حيث تعتمد هذه الأداة على محرر السحب والإفلات البسيط الاستخدام للمبدئين لإنشاء أقسام البريد الإلكتروني خلال دقائق.

يعتمد هذا البرنامج على الذكاء الاصطناعي لضمان تسليم جميع رسائل البريد الإلكتروني إلى المتابعين، أتمتة التسويق، إعداد التقارير في الوقت الفعلي، وميزات التجزئة المتقدمة والمزيد. من أهم الأسباب التي تدفعك لاختيار هذه الأداة:

  • إنشاء قائمة جهات الاتصال الخاصة بك بأقل جهد ممكن.
  • إضافة عدد غير محدود من جهات الاتصال والمشتركين مع أي خطة (حتى في الخطة المجانية).
  • محرر البريد الإلكتروني المرئي المتوافق مع الأجهزة المحمولة.
  • تتبع أداء الإحصائيات والتقارير وحملات الإعلانات.
  • أتمتة البريد الإلكتروني المتقدمة.
  • نماذج الاشتراك القابلة للتخصيص.
  • إرسال ما يصل إلى 300 رسالة بريد إلكتروني يومياً في الخطة المجانية.

قد يهمك: ما هي أسس تصميم الشعار Logo؟ مع 7 نصائح لتصميم شعار مميز

3. وضع أهداف واضحة لحملة التسويق عبر البريد الإلكتروني

يمكن للتسويق عبر البريد الإلكتروني أن يساعدك في تحقيق مجموعة متنوعة من الأهداف التي تسعى إليها، منها: زيادة المبيعات، زيادة الوعي بالعلامة التجارية، كسب المزيد من العملاء الجدد والمحافظة على العملاء الحاليين، المحافظة على تفاعل العملاء المستمر، زيادة ولاء العميل….

ولكي تنجح في استخدام التسويق عبر الإيميل، لابدّ أن تتوافق النقاط الثلاث السابقة (قائمة المشتركين والأداة المستخدمة في التسويق والأهداف التي تضعها). بالتالي نأتي للنقطة الرابعة وهي تقسيم قائمتك البريدية من المشتركين بما يتناسب مع خطتك التسويقية.

4. تقسيم قائمة البريد الإلكتروني الخاصة بك

يشير الخبراء إلى أنّ قائمة التسويق عبر الإيميل لن تكون فعّالة دون التقسيم المناسب للمشتركين. ويشار بهذه العملية إلى تقسيم المشتركين في قائمتك إلى مجموعات أصغر بناءً على معايير محددة حتى تتمكن من إرسال رسائل بريد إلكتروني أكثر تخصيصاً وذات صلة باهتمامات الجمهور.

بصورة أوضح، بدلاً من إرسال بريد إلكتروني معين إلى كامل قائمة المشتركين لديك، يتيح لك تقسيم المتابعين إرساله إلى الأشخاص المهتمين فقط، مما يرفع من معدلات فتح الإيميلات وزيادة معدلات النقر إلى الظهور وتقليل معدلات إلغاء الاشتراك.

هنالك العديد من الطرق التي تساعدك في تقسيم قائمتك البريدية وإليك بعضها:

  • المشتركون الجدد: حافظ على قسم للمشتركين الجدد وأرسل لهم بريداً ترحيبياً أو معلومات تعريفية عن المنتج أو الخدمات.
  • المشتركون المفضلون: قم بالفصل بين المشتركين المهتمين بمنشوراتك ضمن قسم المدونة والمشتركين المهتمين بالإشعارات حول العروض والمنتجات والخدمات بالدرجة الأولى.
  • الاهتمامات: يمكن تقسيم المشتركين وفقاً لاهتماماتهم المرتبطة بمنتجاتك. على سبيل المثال، بعد الأشخاص يحبون الموسيقى الكلاسيكية، بعضهم الآخر يحب موسيقى البوب.
  • الموقع الجغرافي: إن أقمت حدث معين في منطقة معينة يمكنك إرسال إشعارات للمتابعين من هذه المنطقة.
  • العروض: كافئ المشتركين الأكثر تفاعلاً وولاءاً بعروض خاصّة لهم.
  • المشتركين غير المتفاعلين: ذكرهم بك إن لم يتفاعلوا مع إيميلاتك السابقة.

لتقسيم المشتركين بقائمتك البريدية بما يتناسب مع خطتك التسويقية، فإنّ نموذج الاشتراك الخاص بك هو الوسيلة الأفضل للقيام بذلك. بالإضافة إلى طلب الاسم والبريد الإلكتروني، اطلب من الأفراد معلومات إضافية مثل الموقع الجغرافي أو كيف سمعوا عن منتجاتك وما إلى ذلك. هذا يساعدك في تقسيم قائمتك البريدية بسهولة.

انظر: ما هي أفضل برامج تعديل الصور للايفون والاندرويد؟

5. إنشاء إيميلات احترافية وجذّابة للتسويق عبر البريد الإلكتروني

إنشاء إيميلات وإرسالها للعملاء ليس رسالة تكتبها خلال دقائق لصديق، بل الأمر يحتاج منك للكثير من الجهد والاهتمام، لأنّ هدفك من كل بريد إلكتروني هو جذب المزيد من العملاء المحتملين والمحافظة على ولاء عملائك، مما يجعل من آلية كتابة البريد الإلكتروني أكثر تعقيداً.

  1. الكتابة: يجب أن يكون محتوى البريد الإلكتروني يتناسب مع صوت علامتك التجارية وحول موضوع واحد محدد.
  2. الصور: قم باختيار صور متجاوبة مع كافة الأجهزة وملفتة للنظر وذات صلة بمحتوى البريد الإلكتروني الذي ترسله.
  3. عبارة الحث على اتخاذ إجراء: يجب أن تكون عبارة CTA واضحة وبارزة في بريدك الإلكتروني ومرتبطة بالمحتوى وتشجّع العملاء على الضغط عليها.
  4. التوقيت: يعتمد التوقيت المناسب على الموقع الجغرافي لمشتركي قائمتك البريدية. إن كنت تقدم خدمات أو منتجات على مستوى العالم، فحاول تقسيم المتابعين كما ذكرنا في القسم السابق وفقاً للتوقيت الأنسب لهم.
  5. التجاوب مع الأجهزة: تشير الدراسات إلى أنّ أكثر من 55% من رسائل البريد الإلكتروني يتم فتحها على الهاتف المحمول. لهذا السبب يجب تحسين البريد الإلكتروني ليتناسب مع كافّة الأجهزة وخاصّة الجّوال.
  6. التنسيق: تلعب الناحية الجمالية للبريد الإلكتروني دوراً مهماً أكثر مما تتوقع. فعندما يفتح الفرد بريدك الإلكتروني ستحدد أول 5 ثوانٍ فيما إذا كان سيكمل القراءة أم سيغادر. لذلك من المهم الاعتماد على تنسيق مميز وجميل وأنيق.
  7. الموضوع: قم باستخدام لغة واضحة وخاطب الفرد كما لو كان صديق لك وادعم موضوعك مع أمثلة حيّة.

كما يساعدك استخدام القوالب الجاهزة من البريد الإلكتروني في المحافظة على تنسيق احترافي من رسائلك وستوفر عليك الكثير من الوقت والجهد. حيث توفر جميع أدوات التسويق عبر البريد الإلكتروني التي ذكرناها سابقاً ميزة استخدام القوالب الجاهزة المجانية منها والمدفوعة.

اقرأ: تعلم التسويق الإلكتروني – 25 دورة أونلاين مجانية لدخول عالم التسويق

أمئلة عن حملات ناجحة للتسويق عبر البريد الإلكتروني

في مثالنا الأول، يقدم برنامج Grammarly الشهير خصم يصل حتى 40% على اشتراك النسخة المدفوعة منه. قد لا تكون مضطراً على تقديم هذا الخصم الكبير على المنتجات أو الخدمات الخاصّة بك، إلّا أنّه يجب أن يكون خصم ملفت للانتباه وفعّال. فمثلاً لا داعي لإرسال حملات بريد إلكتروني مع خصومات 5% أو 10% لأنّها لن تكون فعّالة في أغلب الحالات.

لدفع مشتركي قائمتك البريدية على اتخاذ إجراء بسرعة، يمكنك أن تذكر موعد نهائي للعرض. فكما هو واضح في الصورة، وضع Grammarly ملاحظة في الأعلى وفي الأسفل بأنّ العرض ينتهي في اليوم نفسه.

وكما نرى في الصورة، تم وضع زر الحث على اتخاذ إجراء بشكل بارز في الإيميل عبر وضعه ضمن مربع أخضر لدعوة العميل على التسجيل عبر الضغط عليه. هذا مثال عن إيميل بسيط ومختصر وفعّال في نفس الوقت.

في المثال الثاني، يتم إرسال بريد إلكتروني لدعوة المشتركين في نشرة البريد الخاصة بموقع THE Student لحضور ويبينار Webinar عن اختبار دوولينجو للغة الإنجليزية، ويتم وضع عنوان جاذب عبر ذكر أنّه سيتم تقديم نصائح من طلاب حقيقين أجروا الاختبار Advice from real students.

لاحظ كيف تم كتابة التاريخ والموعد بلون مغاير لكي تبرز في البريد الإلكتروني وكيف تم وضح زر الحث على اتخاذ إجراء بلون واضح وبارز في النهاية لدعوة المهتمين للتسجيل. كما تم إغلاق الإيميل ذاكرين أنّ حضور الويبينار مجاني ولكن عدد المقاعد المجانية محدودة، مما يدفع الطلاب للتسجيل بسرعة أول حصولهم على الإيميل دون تأجيل الأمر لوقت لاحق.

قد يهمك: أسرار الربح من الانستقرام: 8 طرق موثوقة لكسب المال ونصائح للمبتدئين

كيفية زيادة معدلات فتح رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك Email Open Rate

يتم حساب معدل فتح بريدك الإلكتروني عن طريق قسمة عدد عمليات الفتح الفريدة على عدد رسائل البريد الإلكتروني المرسلة مطروحاً منه عدد مرات الارتداد. لذلك من بين الأشخاص الذين استلموا بريدك الإلكتروني، معدل الفتح هو النسبة المئوية للأشخاص الذين فتحوا هذا البريد الإلكتروني.

أهم نقطة في استراتيجيتك للتسويق عبر البريد الإلكتروني هي التركيز على معدلات فتح الإيميلات الخاصّة ومحاولة زيادتها. ففي النهاية هل هناك أي فائدة من عملك إن لم يفتح أحد إيميلاتك ويقرؤها؟ إليك بعض النصائح لزيادة معدلات فتح رسائل البريد الإلكتروني الخاصّة بك.

1. استخدم عناوين جذّابة وقصيرة ضمن موضوع الإيميل subject 

تشير إحصائيات OptinMonster إلى أنّ 47% من الأفراد يحكمون على أهمية البريد الإلكتروني من عدمها عبر قراءة العنوان الذي يحمله. حيث أنّ العناوين المثيرة للفضول هي الأفضل أداءً.

لذلك يُنصح بإضافة أرقام أو إحصائيات خاصة بعلامتك التجارية والتي قد تضيف المصداقية وتولّد الفضول لدى المستلم، كما أنّه من الشائع إضافة رموز تعبيرية emoji لجعله مبدعاً بعض الشيء، وأضف شيء من الإلحاح أو الدعوة للتسجيل الفوري عبر تضمن موعد نهائي محدد.

يُنصح باستخدام عناوين قصيرة لا تتجاوز 10 كلمات أو 25 حرفاً لكي يظهر العنوان بالكامل على أجهزة الجوال ويدفع المستخدمين لفتح البريد الإلكتروني. ويقدم لنا موقع omnisend أداة مجانية تساعدنا في تحديد كيفية ظهور موضوع البريد الإلكتروني على أجهزة الجوال، كل ما عليك فعله هو إضافة الجملة في هذه الأداة وستحصل على تقييم مجاني ونصائح للتحسين.

2. إرسال البريد الإلكتروني بالوقت المناسب

يؤثر التوقيت الذي ترسل فيه البريد الإلكتروني بشكل كبير على معدلات فتحه من قبل المشتركين. بعض الإحصائيات تشير إلى أنّ أفضل توقيت خلال اليوم هو وقت الاستراحة لدى المشتركينن، وبناء على إحصائيات مقاييس التسويق عبر البريد الإلكتروني يبدو أنّ أفضل توقيت خلال اليوم هو الساعة 1 ظهراً أو 4 بعد الظهر.

بصورة عامّة، يمكنك إيجاد الوقت المثالي عبر دراسة إحصائيات الجمهور المشترك بقائمتك البريدية وكيفية تفاعله مع رسائلك الإلكترونية السابقة. وفي حال كان جمهورك من أكثر من دولة من حول العالم، يُنصح بتقسيمهم ضمن أكثر من مجموعة.

انظر: أفضل 20 برنامج على الإطلاق لزيادة متابعين الانستقرام وتنمية حسابك مجاناً

3. إزالة المشتركين غير النشطين

عندما تٌرسل أكثر من بريد إلكتروني إلى نفس الشخص ولا يقوم بفتح أي منها، تبدأ رسائلك الإلكترونية اللاحقة بالذهاب إلى قسم “الرسائل غير المرغوب بها Spam” لديه، بالتالي لن يقدم لك أي فائدة تُذكر. وحسب الخبراء، يتم اعتبار الفرد المشترك غير نشط إن لم يتفاعل مع أي بريد إلكتروني أرسلته خلال الستة الأشهر الماضية على الأقل.

لا داعي للقلق من تقليص أعداد مشتركي قائمتك البريدية، لأنّه في النهاية أنت بحاجة للأشخاص المتفاعلين فقط. وطالما أنّ استمارات التسجيل في نشرتك البريدية نشطة، سيتم تجديد قائمتك البريدية بعملاء جدد بشكل دائم.

4. تجنب مجلد الرسائل غير المرغوب فيها Spam folder

تشير الدراسات أنّه على الصعيد الدولي، معدل وصول البريد الإلكتروني إلى مجلد الرسائل غير المرغوب فيها هو 17% (تقريباً 1 من كل 6 رسائل بريد إلكتروني تذهب إلى Spam)، أي أنّه 83% من رسائلك الإلكترونية ستصل إلى البريد الوارد للمشتركين inbox.

بالمختصر، يلعب تفاعل المشتركين بقائمتك البريدية دوراً كبيراً في تسليم رسائلك الإلكترونية إلى بريدهم الوارد inbox بدلاً من مجلد الرسائل غير المرغوب فيها. وإليك مجموعة من الأسباب التي تقود رسائلك البريدية إلى مجلد Spam:

  • عدم استهداف الجمهور المناسب وبالتالي لن يتم فتح رسائلك البريدية إلّا من قبل نسبة قليلة منهم. من هنا تأتي أهمية تقسيم مشتركي قائمتك البريدية.
  • شراء مشتركين لقائمتك البريدية.
  • عدم استخدام أداة موثوقة لإرسال رسائلك الإلكترونية.
  • قسم كبير من مشتركي قائمتك البريدية غير نشط.
  • عدم ذكر عنوانك الحالي في رسائلك البريدية المرسلة. عادة ما يتم ذكر عنوانك أعلى خيار إلغاء الاشتراك بالقائمة البريدية أسفل البريد الإلكتروني.

هذه كانت أهم المعلومات التي تحتاجون لمعرفتها عن التسويق عبر البريد الإلكتروني، والالتزام بها سيساعدكم في إنشاء استراتيجية تسويق ناجحة قادرة على زيادة المبيعات وزيادة أعداد العملاء لديكم بشكل كبير.

هل تبحث عن فرص ووظائف للعمل وكسب المال عن بعد؟ تفقّد مقالات قسم العمل عبر الإنترنت.

مقالات ذات صلة:

شارك مع الأصدفاء!
error: هذه الميزة غير متاحة!