10 عادات تسهل عليك التحضير لاختبار اللغة الإنجليزية وضمان النجاح فيه

10 عادات تسهل عليك التحضير لاختبار اللغة الإنجليزية وضمان النجاح فيه

دائماً ما تخلق الاختبارات المدرسية أو الجامعية حالات من القلق والتوتر لدى الطلاب، وكذلك هو الحال في اختبارات اللغات ومنها اختبار اللغة الإنجليزية. حيث يعتبر اختبار تقييم اللغة الإنجليزية أحد أهم الامتحانات التي نحتاجها في حياتنا، سواءً للعمل أو الدراسة أو السفر. وأيما كانت اختبارات اللغة الإنجليزية من امتحانات دورات معاهد اللغات أو الاختبارات العالمية مثل اختبار التوفل TOEFL أو الأيلتس IELTS، ستشكل النصائح التالية روتيناً محكماً لتسهل عليك الدراسة والتحضير لاختبار للغة الإنجليزية، ولتحقق نجاحاً مبهراً فيه.

10 خطوات تسهل عليك التحضير لاختبار اللغة الإنجليزية

الاعتماد على هذه الخطوات كافٍ لمساعدتك في الاستعداد لأي اختبار للغة الإنجليزية وتقديمه بثقة تامّة.

1. فهم نوع الامتحان ومحتواه

عادةً ما تتشابه اختبارات اللغة الإنجليزية بمحتواها وتقسيماتها ما بين الكتابة والاستماع والقراءة والمحادثة. وغالباً ما ستسمع عن تجارب سابقة تعطيك لمحة عن تفاصيل الاختبار، والتي من الممكن أن تتضمن تفاصيل عامة كمركز الامتحان، وما إذا كان متوفراً عبر الانترنت، وكيف يمكن التقديم عليه.

أو التفاصيل الدقيقة كتقسيم الأسئلة، أو عدد المرات التي سيتكرر فيها التسجيل خلال الامتحان.

2. التركيز على نقاط الضعف والعمل على تقويتها

التركيز على نقاط الضعف والعمل على تقويتها

كل منا يملك نقاط ضعف معينة في أحد جوانب تعلم لغة جديدة، ويمكننا اكتشافها بكل بساطة من خلال إجراء بعض الاختبارات المجانية أو ملاحظتنا لذلك عند خضوعنا لأحد اختبارات اللغة الإنجليزية الرسمية مسبقاً.

ولابد لنا من العمل على نقاط ضعفنا من خلال تدوين ملاحظاتنا حول مشكلتنا الرئيسية والبحث عن حلول مناسبة لتجاوزها قبل أن يحين وقت اختبارنا الرسمي التالي.

على سبيل المثال، إذا كنا نواجه صعوبة في القراءة باللغة الإنجليزية، فلا بد أن نخصص المزيد من الوقت لدراستها فضلاً عن الأقسام الأخرى من كتابة واستماع ومحادثة، فهي ستأخذ أوقاتاً متساوية في مختلف اختبارات اللغة الإنجليزية. لذا يُفضل أن توازن في التدريب ما بين مهاراتك اللغوية وتنميتها بحسب ما تحتاجه وراقب نتائجك ومدى تحسنك في تجاوز نقاط الضعف.

ولمساعدتك في التحضير لمختلف مهارات اللغة الإنجليزية انظر مقالات:

3. تنظيم جدول دراسي

إذا كنت قد واجهت شعور دراسة كمية هائلة من المعلومات قبل الامتحان بوقتٍ قصير، فلا بد أنك تدرك أهمية وجود جدول دراسي للسير عليه. لذا قبل أن تبدأ بالدراسة والتحضير لاختبار اللغة الإنجليزية، ابدأ بتنظيم مخطط دراسي مرن يتناسب مع أوقاتك الخاصة والتي تختلف من شخصٍ لآخر.

حاول أن تدير وقتك بحكمة وراقب مدى فاعلية الخطة المتبعة وما إذا كانت بحاجة لتعديل بما يتناسب مع مهامك اليومية الأساسية.

وينصح الخبراء بتقسيم الدراسة لجلستين أو ثلاثة في اليوم، ويمثل جدول العمل المثالي العمل لمدة 52 دقيقة يتبعه استراحة لمدة 17 دقيقة، وهكذا. وعلى سبيل المثال يمكنك تقسيم وقت التحضير لاختبار اللغة الإنجليزية ما بين أقسام اللغة الإنجليزية كالتالي:

  • 11.00-11.30 تعلم المفردات والقراءة.
  • 12.30-1.30 التدريب على الكتابة.
  • 14.00-15: 00 الاستماع للنصوص والمحادثات.
  • 15.30-16.30 التدريب على المحادثة.

حيث ستضمن باتباع جدول زمني مناسب، إتقانك لكل الأقسام ولمختلف المواد المتراكمة أثناء دراسة اللغة الإنجليزية.

انظر مقال: كيف تدرس بذكاء وتحافظ على تركيز كامل في يوم واحد فقط

4. الاستعداد للفحص بشكل أسرع مع مدرس خاص

الاستعداد للفحص بشكلٍ أسرع مع مدرسٍ خاص

قد لا يملك الجميع  القدرة على التعلم بأنفسهم، وسيحتاجون حتماً للمساعدة وبالأخص عند اقتراب موعد اختبار اللغة الإنجليزية، وفعلياً ستشكل الاستعانة بمدرس خاص الحل الأمثل لهم.

قد تحتاج لإنفاق بعض المال في هذه الحالات، إلا أنها بقدر النتائج التي ستحصل عليها. كما أنك ستجد الكثير من المدرسين الرائعين من سيعملون معك على تنظيم خطة ملائمة، ومساعدتك على تنفيذها، بالإضافة لمساعدتك على تعزيز مهاراتك اللغوية.

انظر: موقع Preply التعليمي l تعلم اللغات الأجنبية من ناطقين أصليين بها !

5. توسيع مخزونك من مفردات اللغة الإنجليزية

يعدّ تعلم المفردات بشكلٍ مستمر أسلوب مهم للغاية لتعزيز مخزونك أولاً وللتباهي بها في اختبارات اللغة المختلفة، فكلما أقنت المزيد من الكلمات الجديدة كلما واجهك صعوبات أقل خلال اختبارات اللغة الإنجليزية.

ويمكن استخدام العديد من الطرق المتوفرة اليدوية أو الالكترونية، من بطاقاتٍ تعليمية أو تطبيقات الهواتف الذكية العديدة، ومن أهمها Quizlet، Preply، Drops، Memrise.

لمعلومات إضافية انظر: 5 نصائح ذهبية لإتقان مفردات اختبار التوفل TOEFL خلال فترة قصيرة

6. كتابة اليوميات باللغة الإنجليزية

كتابة اليوميات باللغة الإنجليزية

ستساعدك كتابة يومياتك باللغة الإنجليزية يومياً بعدة جوانب. أولاً، تعدّ طريقة رائعة لتنمية مهارتك في الكتابة والتي ستحتاجها في معظم الاختبارات الرسمية للغة الإنجليزية، وتعلمك على التفكير بأسلوب اللغة الجديدة وصياغة جمل صحيحة وتشكيل مواضيع منسقة.

كما ستشكل محفزاً رائعاً لك حين عودتك لها وملاحظة مدى تقدمك في اللغة الإنجليزية من خلال الصياغة والقواعد واستخدام المفردات الجديدة فيما تكتب عن نفسك أو الأحداث اليومية أو الأشياء أو الأشخاص.

7. التدرب على المحادثة بانتظام

جميعنا نرغب بالتحدث بطلاقة الناطقين الأصليين للغة الإنجليزية، وبغض النظر عما يعطينا ذلك من ثقة في المحادثات فهي تحسن من مهاراتنا اللغوية بشكلٍ كامل.

فقد أظهرت إحدى الدراسات من جامعة Wisconsin-Madison أن مهارات ممارسي المحادثة باللغة الإنجليزية تفوق مهارات غيرهم. حيث تمنح التجارب الواقعية المشتركة مع الأشخاص تأثيراً قوياً مختلفاً على الذاكرة، حيث يمكن ممارسة كل ما تعلمته خلال المساعدة وبمساعد صديق أو زميل أو ناطق أصلي للغة، مما يجعلها من أفضل الوسائل لصقل جميع مهاراتك اللغوية.

لذلك ننصح بالاطلاع على مقال: ما هي أفضل المواقع المضمونة لممارسة اللغة الإنجليزية أو غيرها مع الأجانب مجاناً؟

8. المزيد من القراءة باللغة الإنجليزية

المزيد من القراءة باللغة الإنجليزية

بما أننا ندرك أهمية القراءة ومدى تأثيرها على ثقافتنا ووعينا، ستسمح القراءة لنا أيضاً بالتعمق في اللغة الإنجليزية وزيادة سرعة قراءتنا مما يسهل علينا قراءة النصوص في فترات التحضير لاختبار اللغة الإنجليزية.

وقد لا نملك وقتاً كافياً في يومنا المليء بالمهام، إلا أن تخصيص وقت قصير يومياً وقراءة ما يناسب اهتماماتنا من مصادر كالمجلات أو الروايات أو المقالات المختلفة. ويمكنك جعل القراءة احترافية من خلال تدوين الملاحظات والبحث عن ترجمة المفردات والعبارات الجديدة وكيفية توظيفها في النصوص والمحادثات.

9. الاستماع المستمر

قد لا تملك فرصةً كبيرة في الاستماع للغة التي تتعلمها كاللغة الإنجليزية في بيئتك، وهذا ما قد يجعل المهمة صعبة بعض الشيء.

لكننا ننصحك بالمحاولة باستمرار، سواءً بالاستماع الفعال أو السلبي، فإذا كنت لا تملك الكثير من الوقت للاستماع الفعال وتنميتها كمهارة، فإن مجرد الاستماع للغة الإنجليزية أثناء قيامك بمهامك اليومية سيكون كافياً لإبقائك على مسار التدريب الصحيح على اللغة الإنجليزية.

انظر: كيف تنمي مهارات الاستماع الفعال لتغيير حياتك للأفضل

10. إجراء اختبار تجريبي

حسناً، ما رأيك بأن تقوم باختبار نفسك بنفسك قبل أن يحين موعد امتحانك الرسمي؟ بعد أن تعرفت على الخطوات الصحيحة للدراسة، إلى جانب إدراكك لهدف ومحتوى الاختبار الذي ستخضع له، ابحث عن نموذج امتحاني رسمي سابق واعمل على حل أسئلته بنفسك مع خلق جو شبيه ببيئة الامتحان الذي ستواجهها من هدوء وتركيز مع ضبط الموقت لمدة الامتحان الرسمية.

وبعد الانتهاء، قم بمقارنة إجاباتك وقيم نفسك، وركز مجدداً على نقاط الضعف بين الأقسام اللغوية لتتلافى المشكلة في الاختبار الرسمي. ولإيجاد نماذج مجانية لبعض اختبارات اللغة الإنجليزية، يمكنك بالاطلاع على: 

هذه كانت أهم 10 عادات تسهل عليك التحضير لاختبار اللغة الإنجليزية، مع ذلك، كل هذه الخطوات الذكية لن تعطيك النتائج المطلوبة إذا لم تمارسها كعادة منتظمة، فإن بذل القليل من الجهد والوقت في ممارسة العادات الصحيحة لتعلم اللغة الإنجليزية سيصقل مهاراتك بدقة وبوقتٍ سريع، وستجد نفسك مستعداً لأي اختبار مستقبلي للغة الإنجليزية في طريقك التعليمي أو المهني.  

يمكنك الاستفادة من المقالات المنشورة في قسم تعلم اللغة الإنجليزية للحصول على أفضل المصادر المتاحة والموثوقة لتعلم اللغة!

إذا كنت تبحث عن مصادر موثوقة وطرق فعّالة لتعلم اللغات الأجنبية، ألقي نظرة على قسم تعلم اللغات الأجنبية!

بعض المصادر

10 عادات تسهل عليك التحضير لاختبار اللغة الإنجليزية وضمان النجاح فيه
شارك مع الأصدقاء!
تمرير للأعلى
error: هذه الميزة غير متاحة!